الجيلبريك لنظام iOS هي عملية إزالة الصلاحيات المحدودة -التي وضعتها أبل- على نظام التشغيل والمكونات للأجهزة سواء كانت آيفون، آيبود أو آيباد (وحتى Apple TV) . وبما أن الصلاحيات تكون أكبر -بعد الجيلبريك- فإن المستخدم يستطيع إضافة مايشاء من برامج وإضافات وثيمات. وبالطبع يستطيع المستخدم إستخدام الوظائف والبرامج الإعتيادية في جهازة مثل الشراء من متجر البرامج والإتصال وغيره. ويختلف عن عملية Rooting في نظام الأندرويد، ففي الأندرويد تستطيع تغيير النظام والإعدادات أو حتى تغيير النظام بالكامل!

أسباب عمل الجيلبريك:
السبب الرئيسي غالبا هو تنصيب برامج غير موجودة في متجر برامج أبل، إما بسبب رفض أبل (مخالفا للشروط) أو ربما أن المطور لايملك رخصة من أبل. وبلاشك فإن البرامج التي تباع أو يتم تحميلها بعيدا عن رقابة أبل قد تعاني من مشاكل مثل إستهلاك البطارية أو عدم إستقرار النظام أو حتى الإستهلاك الغير مقنع للإنترنت !
والسبب الآخر هو إمكانية تشغيل شبكات أخرى بدلاً من كونه مخصصا لشركة معينة (Unlocked).

أنواع الجيلبريك:
عندما تقوم بتشغيل جهازك فإنه يقوم بتحميل نواه النظام والمصممة من أبل، وهنا تأتي فكرة الجيلبريك حيث تقوم بإستغلال الثغرات في نواة النظام وتنصيب ملفات الجيلبريك (Patches) في كل مرة يشتغل بها الجهاز.
ومن هنا يمكن تقسيم الجيلبريك إلى نوعين:
١- Tethered : وتتطلب توصيل الجهاز في الكومبيوتر في كل مرة تقوم بتشغيل جهازك، حيث يقوم الكومبيوتر بتنصيب ملفات الجيلبريك ومساعدة الجهاز على تحميل نواة النظام.
٢- Untethered : وهي عكس السابقة، فهي لاتتطلب توصيل جهازك بالكومبيوتر لتحميل النواة. فالجهاز يقوم بتنصيب ملفات الجيلبريك دون مساعدة الكومبيوتر.

تواريخ الجيلبريك والمدة الزمنية المستغرقة لكسر قيود أبل:
Jailbreaktable_V2

قراءة في الجدول السابق وأسباب تأخر الجيلبريك:

نرى أن الأجهزة التي كانت تعمل على معالجات A4 وماقبلها يسهل كسر قيود أبل بها وعمل جيلبريك بسرعة، ولم تتجاوز أكثر من 38 يوم وكان أول جيل من الآيباد هو أسرع جهاز يتم كسر حمايته خلال ٣ أيام فقط!
أما معالجات A5 ومع إغلاق الثغرات القديمة من خلال تحديثات النظام، أصبحت عملية الجيبلبريك أصعب حيث كان من الصعب زرع الملفات في النظام بسبب اعتماد أبل على مايسمى sandbox في حماية النظام، وهي تضع قيود شديدة جداً ويصعب تعديل نواة النظام. ففي كل مرة تقوم بتشغيل الجهاز يقوم النظام بإنشاء ذلك الصندوق الرملي الوهمي لأي برنامج حتى لايصل إلى ملفات النظام! وهذا هو السبب الذي يجعل من إختراق نواة النظام أمر في غاية الصعوبة بسبب صعوبة إجتياز ذلك الصندوق! وما إن ينتهي ذلك البرنامج من العمل فإن صندوق الرمل يختفي كأن لم يطرأ أي تغيير! ولك أن تتخيل أن إختراق iPhone5 إستغرق 136 يوم أي أكثر من ٤ شهور!

ماهي الثغرة التي يستخدمها Evasi0n؟

استطاع فريق Evaders من استخدام نفس المنفذ الذي يتواصل الآيتونز من خلاله مع الآيفون لعمل النسخ الإحتياطية،علما بأن التحديث القادم لنظام iOS والذي يحمل رقم 6.1.3 سيغلق هذه الثغرة، وننصح من يستخدم الجيلبريك عدم التحديث لأن الجيلبريك القادم قد يستغرق وقتا أطول !

وفي نهاية هذه التدوينة نذكر الجميع بأن درجات الحماية مهما بلغت تعقيداتها وصعوبتها سيأتي يوم ويسهل كسرها. والجيلبريك دائما مايكون مسأله وقت.