كلنا يدرك ويعرف تمام المعرفة بأننا نعيش في زمن ثورة المعلومات والإتصالات، ولو رجعنا بالزمن 10 سنوات لما كنا نعرف مايسمى بالهاتف الذكي أو حتى بتويتر والفيسبوك وغيرها من الخدمات التقنية. وفي الآونه الأخيرة أصبح الضغط كبيرا على شبكات الإتصالات ولم تعد التقنيات القديمة (الكابلات النحاسية والساتلايت .. الخ) تتحمل هذه الكم الهائل من الإتصالات بسبب عدم قدرتها على تحمل تدافع البيانات وانتظار دورها للتنقل والوصول للمحطات المناسبة التي توفر لنا هذه الخدمات مثل الخدمات السحابية والإتصالات الهاتفية وغيرها.
queue
واستدعى هذا الأمر كبرى الشركات لوضع الحلول وزيادة سعات نقل البيانات أو مايعرف Bandwidth عن طريق زيادة قنوات النقل واستخدام تقنيات أحدث كالألياف الضوئية مع تقنيات ترميز متطورة. أصبحت تستوعب حتى التطبيقات والخدمات الجديدة، تخيل لو أنك أردت تحميل فيلم بجودة 1080p وبسرعة مودم 28.8 كيلوبت/ث ! فإن الأمر قد يستغرق أسابيعاً بينما لا يستغرق وقت كتابه هذه السطور أكثر من سويعات وربما يبدأ البث مباشرة دون إنتظار!

Bandwidth

 

لماذا الضوء ؟

١- سرعة هائلة ( 300,000 كيلومتر/ثانية ).
٢- يمتلك الضوء خاصية الإنكسار.
٣- وبسبب الإنكسار يمكن تحويل مسار الضوء.

Fraction

كيف نستفيد من الضوء في نقل البيانات؟

هناك لغة إشارة قديمة استخدمناها كثيراً عندما كنا صغارا ، فمثلا تقول لأخيك الصغير عندما اغمض عيني فأنا أقصد “نعم” وعندما أفتح عيني بشدة فأنا أقصد “لا” . دعنا نقوم الآن باستبدال اللعبة بالضوء ، عندما أغلق الضوء فأنا أعني الرقم “صفر” وعندما يكون هنالك ضوء فإنني أعني الرقم “واحد” .

Binary

لماذا “الصفر” و “الواحد” ؟

هي باختصار لغة الحاسوب التي يفهمها، فهو في نهاية المطاف مجرد جهاز كهربائي لا يفهم إلا حرفين مفتوح “1” ومغلق “0” ، ويسميها التقنيون لغة Binary أو الثنائية. كيف تعمل هذه اللغة وكيف تتحول جميع البيانات إلى مجموعة من الرقم صفر وواحد ؟ بشكل مختصر حتى لا أتعمق كثيراً في الموضوع، الأمر مشابه للترجمة، فيتم تحويل هذه البيانات للغة الحاسوب حتى يستطيع معالجتها ونقلها وتخزينها أو العكس. وبهذا أصبح بإمكاننا معرفة كيفية نقل البيانات من خلال استخدام الضوء. وهنا صورة تبين لنا كيف يمكن للضوء أن ينتقل من خلال كابلات الألياف الضوئية (fiber optics).

Fiber

وبعد أن أخذنا نبذة عن هذه التقنية وكيفية عملها، دعنا نقدم لك خريطة للكابلات البحرية التي تربط قارات العالم ، علماً بأن هذه الكابلات تختلف في حجمها وشكلها عن التي في الصورة السابقة، فهناك الملايين من المستخدمين و عشرات الآلاف من الخدمات، بل هناك خطط لزيادة سعات هذه الكابلات وتوصيل خطوط إضافية لتفادي مشاكل الإنقطاعات وفقدان الإتصالات كما حصل في الشهور القليلة الماضية.

submarine_cable_small

 إضغط هنا لتحميل الحجم الكبير من الصورة

ملاحظة: الخريطة لاتحوي كل الكابلات الحالية، فهناك كابلات قيد الإنشاء وكابلات مخطط إنشاؤها في المستقبل لزيادة سعات نقل البيانات واضافة خدمات جديدة مستقبلا كما هو مبين في مفتاح الخريطة.

أخيراً وليس آخراً سأقوم بمشيئة الله تعالى بإفراد تدوينة كاملة عن الكابلات البحرية الشهيرة التي تمر بوطننا العربي والإسلامي وأشهر الإنقطاعات التي حصلت والتي تسببت في قطع الإتصالات أو تسببت بشلل جزئي.